ما الذي يفيدنا من تهجم بعض الدهماء وضعفاء البصيرة على القادة المؤسسين ؟؟؟؟!!!!!

أحد, 08/20/2017 - 12:13

للدولة أركان مادية:
- اقليم
- وشعب
- وسلطة
ولها أركان معنوية:
- قانون
- ورموز وطنية
- وتاريخ وثقافة
..... .....
والرموز الوطنية:
- علم وشعار
- ونشيد وطني
- وقادة مؤسسون
..... .....
ترى ما الذي يفيدنا من تهجم بعض الدهماء وضعفاء البصيرة على القادة المؤسسين ؟؟؟؟!!!!!
..... ......
لو كان المختار ولد داداه رحمه الله تعالى ساقي خمر ما اختار ان نكون جمهورية إسلامية، فقد كانت الخيارات أمامه كثيرة وقابلة للتبرير. ولكنه اختار الاسلام عنوانا للدولة.
لو كان ساقي خمر ما اختار ان تكون كلمات نشيدنا الوطني من قصيدة إسلامية بامتياز للعلامة المجدد الشيخ باب ولد الشيخ سيديا رحمهما الله تعالى.
لو كان الأب المؤسس ساقي خمر ما قام باختيار رموز إسلامية ليجعلها علما للدولة وقد كانت الخيارات أمامه كثيرة وقابلة للتبرير.
ولو كان الأب المؤسس ساقي خمر لما وفقه الله تعالى ويسر له تأسيس دولة (نظام) على صحراء مترامية الأطراف يسكنها مجتمع مترامي الأطراف لم يعرف معنى للنظام المركزي ولم يعرفه آباؤه الأولون لقرون عديدة منذ غادرنا المرابطون باتجاه المغرب ذات يوم من سنة 1065 ميلادية (وهو ما يعني اننا عشنا 900 سنة من الفوضى او اللانظام الوطني المركزي!!).
..... .....
مالكم كيف تحكمون ؟؟؟؟؟!!!!!
... ......
من يسمع او يشاهد تنقيبنا عن اخطاء الماضين وصراع الديكة الذي نقيمه حولهم لظن لأول وهلة ان حاضرنا سويديا ومستقبلنا فنلدنيا وأننا غيرنا اخطاء الماضين بحسناتنا وبصماتنا "الجبارة"، او أننا طورنا القواعد التي تركوا لنا وشيدنا عليها وطنا عظيما تحسد فرنسا صحته ويغيظ النرويج تعليمه وتعجب بريطانيا بقضاءه وتحاول الصين مسايرة صناعته وتتطلع دول للوصول الى مكانته !!
اما وحالنا يكفي عن السؤال فان علينا ان نسكت عن النقيق وننظر الى الامام لنفعل اي شيء لنا وللأجيال القادمة، ونترك المؤسسين بسلام، اذ يكفيهم من الأذى التنكر الغبي لأدوارهم الخالدة واياديهم البيضاء ومحاولة طمس تاريخهم.
.... .....
(تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ) صدق الله العظيم.

من صفحة الكاتب: عبد الله شماد على الفيسبوك