رأي حر

مهرجان بتلميت .. نجاح له ما بعده

أربعاء, 01/03/2018 - 10:42

لو شهد نابليون بونابرت مهرجان بتلميت الثقافي لأدرك صدقية مقولته القائلة بأن: "للنصر آباء كثر وأن الهزيمة نكرة". فقد كان النجاح الباهر الذي احرزه مهرجان بتلميت الثقافي نصرا آباؤه كوكبة مميزة من الشباب والشابات العصاميين المبدعين استطاعوا بمبادرتهم وصبرهم وقوة شكيمتهم وبتضحياتهم أن يصنعوا حدثا ثقافيا تميز  في مقارباته ورؤاه واستشرافاته.
وحين أقول تميز أعني ما أقول.

اماه بنت يونس قصة فوز باحثة موريتانية

أربعاء, 12/27/2017 - 16:22

عرفت بجديتها وانضباطها في العمل. وسعيها الدؤوب إلي تحصيل معارف جديدة في حقول مختلفة من العلوم. في تميز ورفض للكسل والجمود اللذين كثيرا ما يطبعان سلوك الموظف. ويبعدانه عن عالم البحث والمطالعة واكتساب الخبرات والمهارات الحديثة.

أوراق كاشفة .. الورقة الأولى عن حزب "تواصل"

ثلاثاء, 12/12/2017 - 09:06

مرة أخرى أجدني مضطرا لإعداد أوراق جديدة ما هي إلا امتداد أو تكملة لأوراق قديمة كنت قد نشرتها بعد انقلاب السادس من أغسطس 2008، وكانت الورقة الأولى من تلك الأوراق القديمة مخصصة لحزب "التكتل"، وستكون الورقة الأولى من هذه الأوراق الجديدة مخصصة لحزب "تواصل".
بدءا لابد من الاعتراف بأنه لا يمكن لأي متابع للشأن العام أن يتخيل أي نضال جاد للمعارضة، ولا أي تغيير محتمل في أفق 2019 دون أن يكون حزب "تواصل" في طليعته، 

النسخة الباهتة و الدودة في التفاحة

اثنين, 12/04/2017 - 10:28

لا أحد يجهل مكانة "تشيت" في المنظومة التاريخية لهذه البلاد، و لا أحد ينكر دورها الكبير في نشر العلم و ربط أرجاء البلد ببعضها على طريق قوافل التجارة و بث المعارف في أحلك العصور عتمة و أكثرها ظلما؟
إن تيشيت المعلمة البارزة و الركن المكين و خزان العلم الهائل الذي يحتوي على موروث وثائقي من 6000 مخطوط يرجع بعضها إلى القرن السادس الهجري هي من أنجبت

تساؤلات تربوية 3

اثنين, 11/13/2017 - 12:53

صلاحية المحتوي و الصلاحية المعيارية في نظام التقييم الموريتاني
v توطئة

وِداعاً... سونِمَكس

سبت, 11/04/2017 - 20:15

في السنوات الأولى من الاستقلال، أذكر على وجه الخصوص إنشاء شركتين كانتا رمزا للسيادة الوطنيّة والاستقلال، هما : شركة الخطوط الجويّة الموريتانيّة و الشركة الوطنيّة للإيراد والتّصدير (سونمكس).

وزيرة تتحدث مع رئيس منتخب بعد سنة 2019

اثنين, 10/30/2017 - 20:45

كنت هذا الصباح في حديث مع السيد الرئيس الذي انتخبناه بكل شفافية وديموقراطية بموجب استحقاقات 2019 وقد استدعاني بوصفي مواطنة موريتانية من ضمن الكثير من المواطنين للاستئناس بآرائهم حول الطريقة المثلى للخروج بموريتانيا من أزمتها متعددة الأوجه. ودار بيننا الحديث التالي:
سيدتي بوصفك مواطنه كيف ترينني عاملا للخروج ببلدي من مختلف أزماته واطلاقه لمرحلة من التنمية والرفاه صارت إليها دول أخرى كانت أقل موارد وأضعف حيلة؟

من يفك طلاسم هذا اللغز؟

أربعاء, 10/18/2017 - 16:36

هناك سؤال أو لغز حيرني كثيرا، ولم أجد له جوابا قاطعا، هذا السؤال اللغز لا يمكن أن نجيب عليه ب"نعم" ولا أن نجيب عليه ب"لا"، إنه سؤال في غاية البساطة وفي غاية التعقيد أيضا، ويذكر بسؤال قديم جاء في ثنايا قصة تروى عن الإمام أبي حنيفة وتلميذه القاضي أبي يوسف.

تقول القصة بأن أبا يوسف وهو من أذكى تلاميذ الإمام أبي حنيفة أصيب بمرض شديد، فزاره أبو حنيفة رفقة بعض تلاميذه، وفي طريق العودة قال الإمام لتلاميذه

باركيول بين الأمس واليوم

أربعاء, 10/11/2017 - 16:38

مقاطعة باركيول هي إحدى المساحات الشاسعة في الركن القصي من مكونات المنكب البرزخي الآفطوطي أو ما عرف سابقا بمثلث الفقر، تميزت المقاطعه المترامية الأطراف ، ذات البلديات الثمانية باتساع مساحتها وخصوبة أراضيها الشيء الذي جعل من المنطقه سلة غذائية لسكانها وما جاورهم، تغدق عليهم بما رحبت من فاصوليا ولوبيا وحبوب بكل أنواعها.

 

الصفحات