رأي حر

النصف الآخر للكأس..إنتصارات ولد الصلاحي..!!

أحد, 08/30/2015 - 11:31

لا تربطني علاقة قبلية ولا جهوية بالسجين المظلوم في اغوانتنامو محمدو ولد الصلاحي، وقد لا يلتقي نسبي به قبل نوح أو آدم عليهما السلام..ولا أعرفه شخصيا كما لا أعرف أحدا من أقاربه..ولا أظنني (من خلال ما قرأت عنه وله) ألتقي معه في توجه أو تيار فكري أو حتى إهتمام علمي أو وظيفي ..أما عن السياسة فلا تعجبني أصلا وأكرهها فعلا وأحمد الله تعالى أن منعتني منها الوظيفة..
ولكنني اتشرف بأخوة هذا الفتى في الدين وفي الوطن وفي الإنسانية.

الحــراطيــــن .. منسيو الجمهورية

جمعة, 08/28/2015 - 18:05
عمار ولد ابيبكر ، عقيد متقاعد

ما إن تم تأسيس حركة الحر سنة 1978 على أيدي مثقفين حراطين؛ ضحايا، هم أيضا، لظلم نظام "البيظان"؛ على أساس مطالب مشروعة ومسؤولة، حتى تم اختراقها سريعا ثم تحويل وجهتها من قبل السلطة الاستثنائية التي قسمتها إلى تيارين. تيار الانتهازيين الوصوليين ممن يتخذون من النضال ضد العبودية بضاعة للمتاجرة مع النظام الحاكم؛ وآخر للمثاليين يتخذونه سلعة للمتاجرة لدى دول أجنبية. وقد ساهم هذا التنافس الثنائي المصطنع بين التيارين؛ إلى حد كبير، في إنهاك الحراطين.

الوقت ..الثروة الوطنية "السائبة"

اثنين, 08/24/2015 - 09:10
المختار ولد داهي ، سفير سابق

يُعْتَقَدُ علي نطاق عريض و واسع أن "احترام الوقت" هو السرٌ المفتاحُ في توفيق و تَفَوٌقِ العديد من الأمم و الشعوب الغربية و الآسيوية و أن " احتقار الوقت" هو أحد أسباب تخلف غالبية الشعوب العربية و الإسلامية.

سعيد ولد همدي سيرة رجل نادر

اثنين, 08/24/2015 - 09:05
صورة أخوية للراحل محمد سعيد همدي مع الإعلامي سيدي ولد الأمجاد

التحق الراحل الكبير السفير محمد سعيد ولد همدي بالدراسة النظامية عام 1949 في مدرسة كنوال بأطار، وكان من زملائه آنذاك في أول فصل دراسي الرئيس السابق: معاوية ولد سيد أحمد ولد الطايع، ومحمد الأمين ولد حمود، وهو حاليا رئيس اتحادية التجارة ورئيس اتحادية الصيد البحري، والمقدم: إبراهيم ولد علي انجاي، والمرحوم شيخه ولد بيدي، ومحمد ولد داهي، وهو ابن أخت الرئيس حاليا لاتحاد أرباب العمل، ومولاي ولد القطب رحمه الله.

ماذا جنينا من سجن هؤلاء؟

خميس, 08/20/2015 - 14:08
الدكتور الخليل النحوي

من المفروض أن تكون للقضاء سلطته وهيبته واستقلاله، ومن المفروض أن يكون جميع الناس سواسية أمام القضاء، غنيهم وفقيرهم، صغيرهم وكبيرهم. ومن هذا المنطلق يفترض ألا يتدخل أي شخص أيا كان في سير عمليات التقاضي، إلا ما كان من نجوى لإصلاح ذات البين لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس.

ترشيح مستحق للسيدة العنيدة..!!

جمعة, 08/14/2015 - 01:47
الحقوقية ، آمنة بنت المختار

هل تنجح جائزة نوبل للسلام في تحقيق ما فشلنا في تحقيقه؟ سؤال ستكشف عن اجابته الأشهر القليلة القادمة، بعد أن تمكنت الناشطة الحقوقية آمنة بنت المختار من تحجز لنفسها مكانا بين عشرات الشخصيات المرشحة لنيل هذه الجائزة عن جدارة، وبعناد لايعرفه الا من عايش معها بعض جوانب نضالها المدهش، الذي يتخذ من شعار الكفاح للوصول بالمرأة الى مكانتها اللائقة داخل مجتمعنا الذكور العصي على الاختراق، وقضايا انتهاك حقوق الانسان بغض النظر عن جنسه وعرقه ميدانا للعمل.

جمهورية الــمَانْدَارينْ

ثلاثاء, 08/11/2015 - 12:57
باباه سيدي عبد الله

مخجلٌ أن يصبح الشروعُ فى جريمة قتلٍ أمرًا حلالاً بسبب بُرتقالةٍ حرام . ومخجلٌ أكثر أن يكون المعتدِي من عائلة رئيس الجمهورية، وأن يكون المعتدَى عليه مواطنا بسيطا يدافع عن مصدر رزقه بكرامةٍ ورباطة جأش لا أظن الرئيس محمد ولد عبد العزيز فخوراً بمحيطٍ عائلي تحوَّل بعضُ أفراده إلى 

كتيبة من القناصة والدواعش ترعب المواطنين الأبرياء.

 

لماذا يفشل الموريتانيون حيث نجح الآخرون؟ (1/ 2)

أحد, 08/09/2015 - 11:35
الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

رغم أننا نجحنا في الإطاحة بالطاغوت، وفتحنا عهدا جديدافريدا من نوعه في العالم العربي. يدور اليوم جدل واسع، حول أسباب فشلنا فيما نجح فيه الآخرون،  ونحن نواجه، بخطى عاثرة، تحديات "الانتقال السلمي" من لا شرعية العسكر، التي طحنتنا عقودا، إلى الشرعية الديمقراطية، ودولة المؤسسات والقانون الموعودة.

"النٌقْدُ الناعم": أصْدَقُ الشكر و أعْذَبُهْ!!

خميس, 08/06/2015 - 19:22
المختار ولد داهي ، سفير سابق

النقد الناعم المُلتزٍم بالضوابط و الآداب البادئ عن حسن نية بذكر المحاسن و الإيجابيات المَبَيٍنُ بقوة في لطف للنواقص و السلبيات الخَاتٍمٍ بالبدائل و الاقتراحات المًوًجًهِ إلي ذوي الشأن العام علي اختلاف مراتبهم هو أحدث طَبَعَاتِ الشكر و الثناء تماما كما أن المديح الهابط و النفاق الخالص هو أقدم نسخ الشكر و أكذبها و أكثرها فسادا و إفسادا.

لنخرق الصمت.. لا للتجريم بالقرابة!!

خميس, 07/30/2015 - 20:40
أحمد ولد محمدو ، كاتب صحفي

من المؤسف أن نجد أنفسنا بعد ما ينيف على خمسة عقود من الاستقلال نعالج مشاكل مرحلة تأسيس الدولة، عندما كانت القبيلة ونظام الإمارات هما التحدي الحقيقي للدولة الوطنية الحديثة، لكن هذه المرة بفعل نخب باع بعضها نفسه لهواه، وأخرى لم تستسغ أن تغل أيديها عن المال الحرام، وثالثة تعتقد أنها محرومة من المشاركة في غنيمة السحت، ورابعة استمرأت الضرب تحت الحزام لتحقيق طموحاتها السياسية المريضة، وخامسة رضيت لنفسها أن تكون دمى في حرب تصفية حسابات بين رجال السياسة وأ

الصفحات