تدوينات وتغريدات

تَتَبُّعُ "الرُّخَصِ" الفِكْرِيَّة..(مُعَاكَسَة)..

خميس, 06/02/2016 - 14:01

يترخص بعض المتبوعين المنسوبين للفكر من المسلمين هنا وهناك، في أشياء، ثم يتتبع "الأصحاب" رخصهم إعجابا بصياغات لفظية، أو بشيء يسمع لأول مرة، أو لموافقة هوى في النفس، أو حَمِيَّة فكرية أو حركية..
تنبني تلك التَّرَخُّصَات التَّخَرُّصَات على أساس:
ـ إسقاط أكثر من نصف مصادر التشريع الاسلامي، بحجة أنها من عند غير الله..
ـ إسقاط معظم السنة اعتمادا على مباحث الدلالة والورود، ودلالة الخطاب..

تعليق على حادثة التدافع...

أربعاء, 06/01/2016 - 23:25

أعلق بصفتي شاهد عيان حيث كنت الطبيب المداوم في جناح الحوادث بالحالات المستعجلة في المستشفى الوطني:

- وصلت الى المستشفى ثمان حالات وفاة كلها لنسوة بين الثلاثين و الستين سنة و ما يناهز الثلاثين إصابة و من ضمنها نساء حوامل.

- شهد القسم حالة من الإكتظاظ غير مسبوقة بسبب الكم الهائل من الزوار و أقارب الضحايا و طواقم الإنقاذ و الطواقم الطبية.

نعم سأثمن.. لكن لن أقدم الولاء

أربعاء, 05/25/2016 - 13:59

إذا استجاب الرئيس لدعوات البعض بتأميم شركة تازيازت فستكون خطوة تاريخية وسيجد من يقدم له الولاء المطلق أو المقيد بالزمان وهذ فرصة -وأيم الله-لاتعوض لخدمة الوطن واستعادة بعض الثروات المنهوبة وجذب الخيرين المخلصين من أبناء هذا الوطن وتلك محمدة تستحق الإقدام والمغامرة

حديث أعجبني ..

جمعة, 05/20/2016 - 18:52

لم أعهد الكتابة ولا الحديث فيما يخوض الناس فيه إيجابا أو سلبا ، وغالبا ما أحبذ العمل والهموم الأخرى على الكتابة ، إلا أن موقفا مشرفا وحديثا أحسبه صادقا من مدير إذاعة موريتانيا الصحفي والسياسي المخضرم والشاب الخلوق عبد الله ولد حرمة الله جعلني أدون هذه السطور ، بعدما جمعني وإياه لقاء اليوم الجمعة 20 مايو 2016 مع عمال قطاع البرامج بإذاعة موريتانيا .

 

وزير "الذهب" ...!!

خميس, 05/19/2016 - 23:32

لم أصدق أنه تم تعييني وزيرا للذهب، حتى وأنا أتلقى التهاني واسمي "العلمي" و"التجاري" يترددان على ألسنة الصحفيين وعامة الناس..!! هل فعلها الرئيس فجأة، وعينني وزيرا لأغلى معدن في العالم ..!!

إلى صديقي محمد جبريل..

سبت, 05/14/2016 - 19:39

صديقي جبريل، ربما تستغرب أن أناديك بهذه الصفة، رغم أن علاقتنا لم تتجاوز في الغالب روابط العمل، لكني أجدك اليوم صديقا لأني أثق بأن الصديق من صدقك، وهذا ما قمت به بالنسبة لي يوم أمس عندما أمددتني بالشجاعة لأن أحط عن كاهلي حملا ثقيلا طالما أرقني الليالي ذوات العدد.

ورقة "ولد امات" التي حيرت ضابط الشرطة

أربعاء, 05/11/2016 - 09:50

أتذكر قبل ستة عشر عاما، وحين كنت ذات ضحوة بين يدي ضباط الشرطة، أثناء عملية تفتيش دقيقة للسيارة والمنزل، عثروا على ورقة كتب في أعلاها اسم النائب محمد محمود ولد امات، وفي باقي الصفحة أسماء بعض ضباط الشرطة، من بينهم أحد الذين باشروا اعتقالي واستجوابي.

مَا تُغْنِي دَارُ "صَادِقْ خَانْ" مِنَ المُسْلِمِين؟؟!!..

اثنين, 05/09/2016 - 23:58

يُغْمَى عَلَى المَرْءِ فِي أيَّام مِحْنَتِه ـ ـ حَتَّى يَرَى حسنًا ما ليسَ بالحَسَن
هكذا كثير من المسلمين في أيام محنتهم المستمرة هذه، يحسبون انتخاب بريطانِيِّي لندن لبريطاني يساري منهم رئيسا لبلديهم فتحا مبينا، ودليلا على تسامح أمة وعد بَلْفُورْ، لأن للرجل توحيدا في الجملة، وإن كان وجوده في خانة الديانة من بطاقة الهوية أكثر منه في الواقع..

خط أحمر...

اثنين, 05/09/2016 - 11:49

"برنامج على قناة السومرية العراقية ينقل للمشاهد عمليات المداهمة والإقتحام وإلقاء القبض والإعتقال بطريقة واقعية حقيقة!"
يبدو أن بعض قادة معارضتنا، وهم متعددون تعدد قادة الفرسان، يستهويهم عنوان البرنامج فيتنافسون في ترديده صفة لدستور لا يحترمونه.

بين معاوية وعزيز .. تقليد وإعجاب أم صدفة ؟

سبت, 05/07/2016 - 12:50

في خطابه الأخير في النعمة تقاطع الرئيس الجنرال محمد ولد عبد العزيز مع الرئيس العقيد معاوية ولد سيدي احمد ولد الطايع في خطابه أثناء الحملة الرئاسية اكتوبر 2003، في عدة تصرفات ومسلكيات وأفكار وأساليب، فهل كان الأمر صدفة يقتضيها الظرف أم تقليدا نابعا من الاعجاب بالسلف المكبوت في لاوعي الخلف؟ باختصار هنا بعض ما تقاطع فيه الرجلان:

الصفحات