تدوينات وتغريدات

إلى صديقي محمد جبريل..

سبت, 05/14/2016 - 19:39

صديقي جبريل، ربما تستغرب أن أناديك بهذه الصفة، رغم أن علاقتنا لم تتجاوز في الغالب روابط العمل، لكني أجدك اليوم صديقا لأني أثق بأن الصديق من صدقك، وهذا ما قمت به بالنسبة لي يوم أمس عندما أمددتني بالشجاعة لأن أحط عن كاهلي حملا ثقيلا طالما أرقني الليالي ذوات العدد.

ورقة "ولد امات" التي حيرت ضابط الشرطة

أربعاء, 05/11/2016 - 09:50

أتذكر قبل ستة عشر عاما، وحين كنت ذات ضحوة بين يدي ضباط الشرطة، أثناء عملية تفتيش دقيقة للسيارة والمنزل، عثروا على ورقة كتب في أعلاها اسم النائب محمد محمود ولد امات، وفي باقي الصفحة أسماء بعض ضباط الشرطة، من بينهم أحد الذين باشروا اعتقالي واستجوابي.

مَا تُغْنِي دَارُ "صَادِقْ خَانْ" مِنَ المُسْلِمِين؟؟!!..

اثنين, 05/09/2016 - 23:58

يُغْمَى عَلَى المَرْءِ فِي أيَّام مِحْنَتِه ـ ـ حَتَّى يَرَى حسنًا ما ليسَ بالحَسَن
هكذا كثير من المسلمين في أيام محنتهم المستمرة هذه، يحسبون انتخاب بريطانِيِّي لندن لبريطاني يساري منهم رئيسا لبلديهم فتحا مبينا، ودليلا على تسامح أمة وعد بَلْفُورْ، لأن للرجل توحيدا في الجملة، وإن كان وجوده في خانة الديانة من بطاقة الهوية أكثر منه في الواقع..

خط أحمر...

اثنين, 05/09/2016 - 11:49

"برنامج على قناة السومرية العراقية ينقل للمشاهد عمليات المداهمة والإقتحام وإلقاء القبض والإعتقال بطريقة واقعية حقيقة!"
يبدو أن بعض قادة معارضتنا، وهم متعددون تعدد قادة الفرسان، يستهويهم عنوان البرنامج فيتنافسون في ترديده صفة لدستور لا يحترمونه.

بين معاوية وعزيز .. تقليد وإعجاب أم صدفة ؟

سبت, 05/07/2016 - 12:50

في خطابه الأخير في النعمة تقاطع الرئيس الجنرال محمد ولد عبد العزيز مع الرئيس العقيد معاوية ولد سيدي احمد ولد الطايع في خطابه أثناء الحملة الرئاسية اكتوبر 2003، في عدة تصرفات ومسلكيات وأفكار وأساليب، فهل كان الأمر صدفة يقتضيها الظرف أم تقليدا نابعا من الاعجاب بالسلف المكبوت في لاوعي الخلف؟ باختصار هنا بعض ما تقاطع فيه الرجلان:

جديد لا يبلى..

ثلاثاء, 05/03/2016 - 17:46

عندما تتناقل بعض وكالة الانباء الدولية والصحافة العالمية جزء من مضامين خطاب فخامة رئيس الجمهورية يقول لك أحدهم ـ في الغالب مكطوع أنعالة ـ الخطاب لم يأت بالجديد..

ترى متى كانت الصحافة تتناقل الخبرالقديم..

مرة أخرى يؤكد البعض أنه عاجز عن الخروج من شرنقة الماضي ويعاني حالة نكوص عصية على الشفاء..

عندما يعلن رئيس الجمهورية عن عن نيته التقدم بتعديل دستوري يقضى بإلغاء مجلس الشيوخ بالتأكيد نكون أمام جديد..

سؤال من أجل التثبت ..؟؟!!

خميس, 04/28/2016 - 17:41

كنت يوم محاولة انقلاب فرسان التغيير في مدينة طنجة أيام دراستي في المغرب.
وكنت كغيري أتابع الأحداث من خلال قناتي الجزيرة والعربية و أذكر أن الاسم الذي كان يتردد في كل وسائل الإعلام هو الرائد صالح ولد حننه.
سؤالي :
إذا كان صالح ليس قائدا ولا شيئا مذكورا كما قال رفاقه في شهادتهم فلماذا يسيطر اسمه على هذه المحاولة إلى يومنا هذا؟

شكرا للذهب ...

خميس, 04/28/2016 - 10:50

شكرا للذهب فقد اكتشفنا معه أن لدينا مجلسا أعلى للفتاوى والمظالم 
المجلس أصدر فتوى تتعلق بالذهب وغيره من معادن الأرض تاركا شأنها لولي الأمر أومن ينوب عنه محرما البحث عنها دون ترخيص
ورغم كثرة المظالم فى البلاد وحاجة الناس للفتاوى التى تنير طريقهم لممارسة عباداتهم ومعاملاتهم وفقا للشرع الإسلامي فإن المجلس تذكر دوره فقط عند بريق الذهب وانتصارا للسلطان 

اتركوا لنا عبقا.. وذكرى تذكرنا..

اثنين, 04/11/2016 - 12:30

أخبرني احد الاخوة بحرقة بخبر الشروع في هدم المسجد العتيق في بوتلميت. ورغم أني لم اعلق على الموضوع ابدا.

الا اني استنتجت خلاصتين.

 

الاولى : اننا في هذا البلد مصابين بمرض يسمى كره الذاكرة والذكريات وبالتالي التناسي لاننا نريد دائما القضاء على كل ماض عتيق جميل كجمال المسجد العتيق الذي تقادم فيه عبق الذكريات التي اختزلت تاريخ المدينة ورجالاتها خصوصا جنرالات هذا المسجد الذين نعرفهم جميعا.

تدوينة لأحد الظرفاء ..

سبت, 04/09/2016 - 10:38

قرأت تدوينة لأحد الظرفاء يحكي فيها تجربته مع الثقافة والمقهى، فأردت أن أشاركه تجربة مماثلة...
الشاعر...
جلس على نفس الكرسي، الذي اعتاد الجلوس عليه منذ سنوات. تطلع في الأفق، الذي حفظ تفاصيله.. وضع علبة السجائر، والولاعة، على يساره، ثم أخرج المفكرة الصغيرة، وقلم الرصاص من جيب سترته.. استقام في جلسته، ونزع نظاراته، تنفس نفسا عميقا... لا يزال المقهى خاليا من أغلب رواده. وهذه هي اللحظة، التي يختارها لبداية إبداعه...

الصفحات